07.11.2018 | 14:52

 
اتهم مركز بريطاني نصف الروس الذين يعيشون في لندن بانهم يقومون بانشطة استخباراتية لصالح بلدهم.
ونقلت وسائل اعلام بريطانية تقريرا عن مركز مجتمع هنري جاكسون في بريطانيا جاء فيه إن نصف الروس الذين يعيشون في لندن يعملون لصالح أجهزة الاستخبارات الروسية.
وكانت لجنة البرلمان البريطاني نشرت في وقت سابق، تقريرا حول الفساد الروسي في بريطانيا دعت من خلاله الحكومة لفرض عقوبات على عدد كبير من الأشخاص المرتبطين بمؤسسات السلطة الروسية وتشديدها.
وأكدت اللجنة التشريعية البريطانية أن الأموال الروسية المخبأة في أصول بريطانية، ويتم غسلها في مؤسسات لندن المالية، تضر بجهود الحكومة الرامية لاتخاذ موقف ضد سياسة موسكو الخارجية العدائية.
بالمقابل، قال المتحدث باسم السفارة الروسية، لوكالة سبوتنيك ان هذه المنشورات في وسائل الإعلام تستند على تقرير مركز مجتمع هنري جاكسون غير الحكومي، الذي لا يخفي توجهاته المناهضة لروسيا.
تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل : تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.
وأضاف المتحدث الروسي لكن حتى هذا التقرير السطحي وغير المسؤول يشوه بشكل صارخ من قبل وسائل الإعلام المقربة من الحكومة المحافظة سعيا منها وراء السبق الصحفي، وفي الوقت نفسه من أجل المزيد من التصعيد لمشاعر الـرسوفوبيا (الرهبة من روسيا) في المجتمع البريطاني، ولا بد لي من الاعتراف بأن ظهور مثل هذه المواد هو عنصر جديد من حملة الضغط على سفارتنا في لندن بهدف دفع البريطانيين والروس للإحجام عن التواصل معنا.
وتوترت العلاقات الروسية البريطانية على خلفية استهداف العميل السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا بهجوم بغاز الاعصاب, الامر الذي نفته روسيا مرارا.
 

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة