أكد مدير عام هيئة الاستثمار مدين دياب على مجموعة من الجوانب المهمة والحيوية لاستعادة مسيرة التنمية أبرزها الدور التكاملي الذي يلعبه القطاع الخاص في حشد وتوظيف كافة الموارد المادية والبشرية لتحقيق الرؤى والاستراتيجيات الوطنية وأهمية تمويل المشاريع الاستثمارية المتوقفة في زمن الحرب والتي تعتبر مشاريع حيوية مهمة ومتنوعة (صناعية_ زراعية_ طاقات متجددة) قطعت أشواطاً كبيرة في التنفيذ ولكنها تأثرت بالحرب الجائرة والتقلّبات الاقتصادية التي رافقتها.‏

وأشار أن دعم هذه المشاريع يأتي من خلال تبسيط وتسريع إجراءات تمويلها والبحث عن ضمانات غير تقليدية للوصول إلى كافة فئاتها القادرة على العمل والإنتاج ضماناً لإقلاعها ورفد الاقتصاد الوطني بمشاريع نوعية تسهم في إدارة عجلة الإنتاج وإيجاد فرص عمل جديدة للشباب السوري.‏

وعن الأدوات الفعالة في هذه المرحلة بين أنها تتمثل في توحيد الجهود وتكاملها كل حسب اختصاصه لتقديم الدعم المالي والمؤسسي للمستثمر والوصول إلى صيغ عمل مطوّرة يمكن أن تقدم الحلول العلمية والعملية لمعالجة كافة المواضيع المطروحة على الصعيد الاستثماري ولاسيما المالية منها.‏

04/12/2018
عدد المشاهدات: 1837
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة