رضخ الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للتظاهرات التي نظمتها حركة السترات الصفراء من خلال تعليق الزيادات المرتقبة في ضرائب الوقود لمدة ستة أشهر على الأقل.
واعلن رئيس الوزراء الفرنسي ادوار فيليب تعليق الزيادات المرتقبة في ضرائب الوقود لمدة ستة أشهر على الأقل في خطوة لتهدئة الاحتجاجات التي تشهدها فرنسا منذ 17 تشرين الثاني الماضي.
ويمثل تراجع الحكومة الفرنسية عن قرارها زيادة الضريبة على الوقود رضوخا لمطالب المحتجين وانتكاسة اولى لها منذ تشكيلها قبل 18 شهرا.
وكان ممثلو حركة السترات الصفراء، التي تنظم احتجاجات في فرنسا، رفضوا التفاوض مع الحكومة الفرنسية يوم الثلاثاء وذلك بعد يوم على اعلان فيليب عزمه عقد محادثات مع ممثلين عن الحركة وسياسيين لايجاد مخرج.
وتراجعت شعبية ماكرون الى مستوى قياسي حيث بلغت نسبة الرضا عن ادائه 23 % وفقا لاستطلاع اجرته مجلة باري ماتش واذاعة سود راديو.
وكان النواب في الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) بدؤوا الثلاثاء بمساءلة فيليب وأعضاء حكومته حول أزمة السترات الصفراء وأعمال العنف التي شهدتها الاحتجاجات.
وجاءت الاحتجاجات بعد فرض السلطات الفرنسية زيادة بقيمة 6.5 سِنت على سعر الديزل و2.9 سنت على سعر البنزين على ان تطبق مطلع العام القادم حيث ترافقت باعمال عنف اسفرت عن مقتل شخصين واصابة 650 شخص بجروح.

04/12/2018
عدد المشاهدات: 6156
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة