أعلن الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، يوم الاثنين، عن إرجاء الانتخابات الرئاسية التي من المفترض إجرائها في الشهر المقبل، وقرر الانسحاب من السباق الرئاسي.
 وقال بوتفليقة في رسالة لـالامة نشرتها وكالة انباء الجزائر،  انه سيتم اجراء تعديلات جمة على تشكيلة الحكومة لادارة شؤون البلاد، و تنظيم الاستحقاق الرئاسي، واجراء حوار شامل قبل اجراء أي انتخابات مقبلة.
واكد بوتفليقة انه لن يترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، مبرراً ذلك بحالته الصحية وتقدمه في السن، بحسب ماجاء في الرسالة.
وعاد امس الاحد عبد العزيز بوتفليقة إلى الجزائر، عبر طائرة خاصة، بعد أن أمضى أسبوعين في مستشفى بسويسرا، لتلقي العلاج.
وتزامنا مع عدم ترشح بوتفليقة، قدم رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، استقالته من منصبه، وقبلها الرئيس الجزائري، وفقا لوسائل الإعلام.
كما تحدثت أنباء ان بوتفليقة عين نور الدين بدوي رئيساً جديداً للحكومة الجزائرية.
وكان من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في الجزائر اعتبارا من 18 نيسان المقبل، وسط موجة احتجاجات عارمة شهدتها البلاد تنديداً بنية بوتفليقة الترشح لولاية رئاسة خامسة، رغم المشاكل الصحية التي يعانيها.
وتشهد الحالة الصحية لبوتفليقة تدهورا لأنه معرض لـخطر دائم على الحياة، بسبب معاناته من مشاكل عصبية وتنفسية متقدمة، وفقاً لتقارير طبية. 
 يذكر الى ان ولاية بوتفليقة الذي يحكم الجزائر منذ 1999، تنتهي في 28 نيسان.

13/03/2019
عدد المشاهدات: 1984
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة