تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن تعرض طالب ابتدائي، مصاب بآلام، لـضرب من قبل مدرسته ، ما استدعى نقله للمشفى، ليتبين لاحقاً أن الطالب يعاني من رضوض شديدة نتيجة وقوعه في المدرسة.
ونشرت المواقع صور للطفل سليمان رشيد طالب صف ثاني، وهو مصاب برضوص في فكه، مع تقرير طبي يوثق تعرضه لرضوض في فكه السفلي نتيجة وقوعه على أرضية صلبة.

وبحسب مانقلته شبكة الزهراء، المحلية، عن مصدر لم تسمه، فان المدرسة عاقبت الطالب رغم انه يبكي من الألم، في الصف بشكل عنيف بحجة وقوعه، حيث قامت بضربه وصفعه، بدلاً من اسعافه للمشفى.
ووفقاً للمصدر، فان الطفل بقي هكذا حتى انتهاء الدوام، دون ان تقوم المدرسة باسعافه او تقديم أي مساعدة له.
وكانت حالة الطفل سيئة، بعد وصوله الى المنزل، ماحدا بأسرته إلى إسعافه، ليتبين انه يعاني من رضوض في فكه السفلي نتيجة وقوعه في المدرسة، بحسب المصدر.
وأثارت القضية تفاعلاً كبيراً لدى متابعين، واعتبر اغلبهم قصة اعتداء المعلمة على الطالب مفبركة وغير موضوعية، كما أشاد عدد من اهالي طلاب المدرسة ذاتها بمستوى المدرسة وبسمعة المعلمة ومدى احترامها وحبها للطلاب.
واستشهدت إحدى المعلقات بقصة ابنتها طالبة ابتدائي بحلب، التي تعرضت لصدمة نفسية بعد تعدي المعلمة عليها وضربها بوحشية، لان زميلتها أصاحت لابنتها بصوت مرتفع أثناء عملية الانصراف من المدرسة.
وجاءت الحادثة بعد فترة على تناقل انباء منذ شباط الماضي، حول تعرض مدرس بمدينة بانياس للضرب على يد طلاب مدرسة.
وسبق ان تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الاخيرة، أنباء حول تعرض طلاب وطالبات لتعنيف وضرب من قبل أساتذتهم.
وصدرت سابقاً تعميم من وزارة التربية تذكر من خلاله المدرسين بأن استخدام الضرب بحق الطلاب  غير مسموح به مهما كانت المبررات.

22/03/2019
عدد المشاهدات: 7025
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة