أكد حسان ناعوس- عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع النقل في محافظة طرطوس اقتراب موعد وضع منظومة مراقبة عمل ميكروباصات النقل العامة المنطلقة من مركز الانطلاق في الكراجات الجديدة في الخدمة قريباً،

لافتاً إلى أن المشروع في مراحله الأخيرة وهو -حسب ناعوس- الحل الأمثل لمعالجة التجاوزات التي يقوم بها بعض ضعاف النفوس من أصحاب «السرافيس» لجهة عدم التقيد بعدد النقلات المحددة يومياً، وبيع جزء من مخصصات آلياتهم من مادة المازوت في السوق السوداء، الأمر الذي انعكس سلباً على قطاع النقل، وساهم في افتعال الأزمات،

وعن المشروع وآلية عمله أوضح ناعوس أن التكلفة التقديرية للمشروع بحدود 25 مليون ليرة، وهو يقوم على مبدأ تركيب بطاقات معدنية على الباب الخارجي «للسرفيس»، وعند توجه السائق للخروج من باب الكراج يقوم عامل مجهز بكاميرا خاصة بوضعها مقابل البطاقة بشكل مشابه لآلية عمل نظام «الباركود» المعمول به في «السوبرماركات والمولات»، وعلى الفور تقوم الكاميرا بإرسال المعلومات التي توفرها البطاقة المعدنية لمركز المعلومات الرئيس في مديرية النقل التي تتضمن رقم المركبة والخط الذي تعمل عليه إضافة للتوقيت، وتابع ناعوس: إن هذا الإجراء سيوفر للقائمين والمعنيين في قطاع النقل جميع المعلومات الخاصة بعمل السرافيس المنطلقة من الكراجات، وفي حال اكتشاف أي مخالفة أو تجاوز من قبل السائقين سيتم على الفور اتخاذ الإجراءات اللازمة ومنها تخفيض مخصصات المركبة من مادة المازوت.

في السياق ذاته لم يخفِ ناعوس وجود أزمة نقل على بعض الخطوط «المكتظة»، خاصة عند ساعة الذروة، أي لحظة انصراف الطلبة والموظفين من أعمالهم وتوجههم إلى قراهم في الريف.
20/04/2019
عدد المشاهدات: 9185
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة