يعود النجم السويسري روجيه فيدرر للمشاركة في ما اعتبره مغامرة على الأرض المحرمة في دورة مدريد رابع دورات الماسترز للالف نقطة في كرة المضرب، التي تنطلق الأحد، بعد ثلاث سنوات من خوضه آخر مباراة على الملاعب الترابية.
وتأتي مشاركة المايسنرو السويسري قبل ثلاثة أسابيع من بطولة رولان غارون، ثانية بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى.
وخاض فيدرر (37 عاما) آخر مباراة على الملاعب الترابية في 12 أيار 2016 عندما سقط في ثمن نهائي دورة روما أمام النمسوي دومينيك تييم المصنف حاليا في المركز الخامس عالميا 6-7 (2-7) و4-6.
وبعد أسبوع من تلك الهزيمة، آثر صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة (20 لقبا) الانسحاب من بطولة رولان غاروس التي تقام هذا العام من 26 أيار الى 9 حزيران، بسبب آلام في ظهره.
وفي العامين التاليين، لم يشارك فيدرر بمحض إرادته في دورات الملاعب الترابية التي لا تعتبر من اختصاصه بما فيها البطولة الفرنسية، بهدف توفير جهوده للملاعب العشبية المفضلة لديه استعدادا لبطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالثة البطولات الكبرى.
وأثمرت هذه السياسية تتويجا على أعشاب ويمبلدون في 2017، وبعد استراحة لستة أشهر والتعافي من عملية في ركبته اليسرى، كان النجم السويسري أقل فاعلية في 2018 في لندن.
واعتمد فيدرر تغييرا في روزنامته لموسم 2019، فما إن خرج من ثمن نهائي بطولة استراليا المفتوحة في ملبورن، حتى أعلن للصحافة بشكل مفاجىء أنه سيخوض موسم الملاعب الترابية.
ودورة مدريد التي أحرز لقبها عامي 2009 و2012، هي المحطة الوحيدة التي أعلن عنها فيدرر قبل مشاركته في رولان غاروس، ولن يفوته أن يستخلص منها الدروس والعبر حيث سيبدأ مشواره ضد الفرنسي ريشار غاسكيه الغائب عن الملاعب منذ نهاية تشرين الأول، وقد يواجه في طريقه نظريا الفرنسي الآخر غايل مونفيس، تييم، ديوكوفيتش أو حتى الإسباني رافايل نادال.

عدد المشاهدات: 1717
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة