تعرضت خدمة تلغرام لهجوم الكتروني كبير، في وقت وجهت فيه أصابع الاتهام إلى الصين في الوقوف وراءه.
وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة تلغرام صاحبة تطبيق التراسل الفوري المشفر الشهير إن الخدمة تعرضت لهجوم إلكتروني حجم دولة، مرجحاً أن الصين قد تكون المسؤولة عنه.
وقال (بافيل دوروف)  الذي أسس وترأس أيضًا شبكة التواصل الاجتماعي الروسي VK  في تغريدة على موقع تويتر: لقد تعرضت الخدمة إلى هجوم قوي من هجمات حجب الخدمة DDoS، منشؤه عناوين (بروتوكول الإنترنت) IP معظمها من داخل الصين.
وأضاف دوروف أن الهجوم يأتي بالتزامن مع احتجاجات في هونج كونج.
وتتضمن هجمات حجب الخدمة إرسال أعداد هائلة من الطلبات في هجوم واحد مستهدف، مما يؤدي إلى انقطاع جزئي أو كلي للخدمة.
وتعد خدمة تلغرام وغيرها من تطبيقات المراسلة المشفرة من الأدوات الشائعة للمتظاهرين على مستوى العالم، الذين يستخدمونها للتنسيق بين بعضهم بعيدًا عن أعين السلطات.
وكان المسؤولون الصينيون قد نفوا في السابق مزاعم شن هجمات إلكترونية، مشيرين إلى أن الصين كثيرًا ما تكون ضحية لهجمات خارجية.

15/06/2019
عدد المشاهدات: 2115
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة