شنت السلطات الاسبانية، يوم الثلاثاء، عملية أمنية في البلاد، اسفرت عن القاء القبض على خلية مكونة من 10 اسبان من أصول سورية، لتورطها في تمويل القاعدة بسوريا.
وذكرت وسائل اعلام ان اسبانيا استنفرت امنيا للبحث عن الخلية، حيث داهم أكثر من 300 عنصر امني مواقع وأماكن في العاصمة مدريد وتوليدو وفالنسيا، كما قامت خلالها الشرطة بتفتيش 14 منزلا ومقار أخرى.
وذكرت وزارة الداخلية الاسبانية، في بيان، ان الخلية كانت تقودها عصابة عائلية، استخدمت على مدى سنوات أعمالا قانونية ستارا لعمليات غير مشروعة ل،لتهرّب من السلطات الضريبية وتبييض مبالغ مالية كبيرة.
  وتشتبه الوزارة في أن الموقوفين حصلوا على المبالغ المالية من كافة العمليات الشرعية ووضعوا على الإيصالات مبالغ أقل قيمة من المبالغ الحقيقية.
ووفقاَ للبيان، فقد تم ارسال قسم كبير من المبالغ التي تم جمعها، الى ادلب للمساعدة وتقديم الدعم المالي لـميليشيا إرهابية هناك، ويُعتقد أن أقرباء المشتبه بهم عناصر في تنظيم القاعدة.
وبحسب الانباء المتداولة، فانه توجد طرق عديدة لارسال هذه المبالغ الى ادلب، بينها بواسطة أشخاص أو نظام الحوالة الذي يصعب تعقّب عملياته.

20/06/2019
عدد المشاهدات: 4519
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة