رأى الاختصاصي الاقتصادي د. سنان علي ديب أن المشكلة تكمن في تسعير الذهب على غير السعر الرسمي للدولار، برغم عدم واقعية هذا التسعير، إضافة لغياب ضوابط عمل الصياغة.

وأكد أن احتياط الذهب في المركزي لم يتغير عما قبل الحرب، بل بقي على حاله ولسنا بحاجة إلى تسييل احتياطنا من الذهب، لأن حالة الركود هي مضاربات وهمية وحرب اقتصادية، واحتياطنا من الدولار في مأمن ولسنا بحاجة إلى تسييل الذهب لأنه الأسرع في تحويله إلى العملة الصعبة.

وقال: إن التقلبات في سعر الذهب لا تؤثر في الاقتصاد ككل، وإنما في الذهب مثله مثل أي سلعة.

وأكد د. ديب أن الهم كان منصباً حالياً في احتواء المضاربات الهادفة لتدمير الاقتصاد وحسب رأيه تم تجاوزها، و يجب التركيز على الاستقرار الذي تنبثق عنه ثقة تتجاوز انعكاسات الحالة الأولى وفي رأيه الظروف والشروط متوافرة.

16/09/2019
عدد المشاهدات: 4632
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة