كشف المدير العام لمؤسسة الإسمنت ومواد البناء أيمن نبهان أنه لا يوجد رقم محدد لحجم الطلب لمادة الإسمنت، لكن كحدّ أدنى، «نحن بحاجة إلى ما بين 18 إلى 20 مليون طن سنوياً، خلال مرحلة إعادة الإعمار، وما يتم إنتاجه في المؤسسة لا يتجاوز 3 ملايين طن سنوياً، ومع القطاع الخاص يصل إلى 5 ملايين طن، أي إننا غير قادرين وحدنا على تأمين المواد الأولية من الإسمنت».
وأضاف: «إن الحاجة للتشاركية مع القطاع الخاص لا تعني أننا نتوجه نحو خصخصة قطاع الإسمنت، لكن هناك استثمار في المشاركة بين القطاعين، ويتم إعداد مذكرة تفاهم في هذا الخصوص بين الحكومة والمستثمر، وتحدد بناء عليه حجم الحصص وفق الاستثمار المستخدم في المنشاة».

وأشار إلى أن المؤسسة تجري حالياً العديد من الاختبارات على نوعيات معينة من الإسمنت المستخدمة لأعمال التشطيب والأرضيات.. وغيرها، ولاسيما أن هذه النوعيات تشكل 30 بالمئة من إجمالي إسمنت البناء، مبيناً أن الهدف من انتشار هذه النوعيات هو أنها ليست بحاجة إلى مقاومات عالية، والانعكاس الإيجابي يكمن في كلفتها القليلة.

08/10/2019
عدد المشاهدات: 1353
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة