هددت فرنسا يوم الاربعاء بتفعيل مسألة آلية فض النزاع المنصوص عليها في الاتفاق النووي مع ايران والتي قد تؤدي الى اعادة فرض عقوبات دولية على طهران.
ونقلت وكالة رويترز عن وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان قوله ان مسألة تفعيل آلية فض النزاع المنصوص عليها في الاتفاق النووي مع إيران والتي قد تؤدي إلى توقيع عقوبات دولية باتت قيد البحث بالنظر إلى انتهاك طهران المتكرر للاتفاق.
واضاف لودريان أن الجهود لوقف التصعيد التي قمنا بها لانقاذ الاتفاق النووي، وقادها الرئيس إيمانويل ماكرون عدة مرات، لم تؤدِ إلى نتيجة لأسباب عديدة.
وتابع لودريان ثمة انتهاك إيراني إضافي كل شهرين حيث إننا نتساءل حالياً، وأقول ذلك بصراحة، حول العودة إلى آلية تسوية المنازعات التي ينص عليها الاتفاق.
ويتضمن الاتفاق آلية لتسوية المنازعات، تنقسم بين عدة مراحل، ومن شأن مسار قد يستغرق شهوراً، أن يقود إلى تصويت مجلس الأمن الدولي على إمكانية أن تواصل إيران الاستفادة من رفع العقوبات الذي أقر إبان توقيع الاتفاق، بحسب وسائل اعلام.
وأعلن الرئيس الايراني حسن روحاني اوائل الشهر الجاري ان طهران قررت التراجع عن التزاماتها بالاتفاق النووي الذي وقعته مع القوى الكبرى في 2015، من خلال استئناف عمليات تخصيب اليورانيوم.
وهددت إيران مراراَ بالحد من التزاماتها بالاتفاق النووي على مراحل، والانسحاب منه، في حال عدم مساعدة الدول الأوروبية لطهران في تلافي العقوبات التي فرضتها الإدارة الأمريكية عليها.
وكان تعليق جميع أنشطة طهران النووية أحد الشروط التي فرضها الاتفاق ووافقت عليها إيران مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.
وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عام 2018، من الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015 بين إيران وقوى كبرى، ما تسبب بتصاعد التوتر بين طهران وواشنطن، وماتلاه من عقوبات أمريكية فرضت على إيران

29/11/2019
عدد المشاهدات: 4530
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة