يجد المواطنون القاطنون في معظم أحياء مدينة دمشق معاناة كبيرة في الحصول على أسطوانة غاز من المراكز المعتمدة لبيع المادة، ما اضطر البعض من المواطنين للتوجه إلى باعة السوق السوداء لتأمين أسطوانة الغاز والتي يتجاوز سعرها الـ 7 آلاف ليرة سورية،في حين بدأ جشع بعض الموزعين المعتمدين يظهر من خلال استغلالهم لحاجة المواطنين للمادة فوصل سعرها لديهم 5 آلاف ليرة سورية.

شكاوى عديدة وصلت بشأن الاختناقات والصعوبة في الحصول على أسطوانات الغاز المنزلي في عدة أحياء بمدينة دمشق وعدد من المحافظات, حيث تجاوزت مدة حصولهم على الأسطوانة في بعض الأحيان عدة أسابيع.

مدير عمليات الغاز أحمد حسون أكد أنه ستضخ كميات غاز إضافية لكل المحافظات لتأمين الحاجة الفعلية للمواطنين نتيجة زيادة الطلب على المادة بعد انخفاض درجات الحرارة، لافتاً إلى أنه تم البدء بزيادة الكميات في دمشق منذ عدة أيام حيث وزعت 45 ألف أسطوانة في المدينة وريفها.

وأشار حسون إلى أن الاختناقات التي تحصل على توزيع الغاز نتيجة إقبال المواطنين على الحصول على أسطوانة الغاز قبل انتهاء مدة الـ 23 يوماً المحددة لهم، وبعضهم يحمل أكثر من بطاقة، نتيجة انتشار شائعات بشأن بوادر أزمة غاز.

ولفت حسون إلى وحدة مخصصة لمنطقة مصياف والريف الغربي من حماة يصل إنتاجها يومياً إلى 2000 أسطوانة، ماعدا حصة محافظة حماة وريفها، منوها ًبأن استهلاكها من المادة كان خلال يوم السبت الماضي هو 12 ألف أسطوانة.

وبيّن مدير عمليات الغاز أحمد حسون أن المواطن يستطيع الحصول على الأسطوانة من أي موزع وضمن أي محافظة بغض النظر عن المدينة التي يتبع لها، مؤكداً أنه تم نشر مؤخراً لوحات وقوائم حول مواعيد ومناطق توزيع الغاز في مختلف المحافظات.

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة