اعلنت وزارة الخارجية الألمانية، يوم الاربعاء، عن طرد دبلوماسيين روسيين يعملان في السفارة الروسية في برلين، بعد الاشتباه في ضلوع موسكو بجريمة مقتل مواطن جورجي في برلين في اب الماضي، لكن موسكو نفت ذلك وقررت الرد على الاجراء الألماني.
وذكر موقع dw نقلاَ عن متحدثة باسم الخارجية الألمانية، ان الخارجية الألمانية تعتبر ان موظفين عاملين في السفارة الروسية شخصين غير مرغوب فيهما، مشيرة الى ان الحكومة رافضة أي تعاون روسي في قضية مقتل المواطن الجورجي .
و استدعت وزارة الخارجية الألمانية،  السفير الروسي في برلين، سيرغي نيتشايف، لإبلاغه بقرار طرد دبلوماسيين روسيين اثنين بعد أن توصل المدعون إلى أن موسكو قد تكون ضالعة في جريمة مقتل الجورجي.
بالمقابل، نفت روسيا أيّ علاقة لها بالجريمة، وأكدت على انها ستتخذ خطوات رداَ على طرد ألمانيا لاثنين من دبلوماسييها العاملين في برلين.
وقتل الجورجي، البالغ من العمر 40 عاما، في شهر اب الماضي، بالرصاص من ناحية الظهر، في منتزه تيرغارتن العام في برلين، حيث تمكنت الشرطة من القاء القبض على المشتبه به بعد وقت قصير من الجريمة.
ولا يزال المتهم محتجزا على ذمة التحقيقات،لكنه يلتزم الصمت إزاء التهم الموجهة إليه، لكن في ظل وجود أدلة تشير إلى احتمال تورط جهات أجنبية في الجريمة، فقد تولى الملف الادعاء العام، كأعلى جهاز تحقيق قضائي في البلاد.

06/12/2019
عدد المشاهدات: 547
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة