أكد مدير مديرية الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تمام العقدة، أن رفع الأسعار في النشرة الأخيرة للمواد والسلع الأساسية جاء بناء على التكاليف المُقدّمة من التجار والمستوردين.
وأوضح العقدة أن تكاليف استيراد أي سلعة تزيد، نتيجة الظروف الاقتصادية والحصار المفروض على سورية، والعراقيل التي يضعها بلد المنشأ عند معرفة أن المواد ستصل إلى سورية.

وأشار إلى أن الوزارة تركز على توفر المواد في الأسواق وخاصة الأساسية وعدم فقدان أي سلعة، ومنع الاحتكار من قبل التجار، مؤكداً أن التموين طلبت من التجار خلال اجتماعها معهم مؤخراً تقديم تسهيلات وعروض سعرية وتخفيضات للمواطن.

وفي نهاية آذار 2020، أصدرت التموين النشرة رقم 9 لأسعار المواد والسلع الأساسية، ورفعت فيها جميع الأسعار بنسب متفاوتة منها السكر والرز والشاي وزيت القلي، وبيّنت أن العمل بالنشرة مستمر حتى 15 نيسان 2020.

وحددت الوزارة سعر مبيع كيلو السكر بالمفرق بـ525 ليرة سورية، وكيلو الرز الصيني بـ650/ 675 ليرة معبأ، وليتر الزيت النباتي (دوار الشمس) أصبح 1,200 ليرة، وكيلو السمن النباتي 1,250 ليرة، وكيلو الشاي بيكو فرط 5,500 ليرة.

وفي كانون الأول 2019، بدأت التموين إصدار النشرات السعرية لأسعار المواد الأساسية ممثلة بالسكر والأرز والزيت والسمن النباتي والشاي الفرط والدقيق ومعلبات الطون والسردين والبن الأخضر والمتة لكل من المستورد وبائع الجملة والمفرق.

وتحاول التموين من خلال نشرات الأسعار التي تصدر كل 15 يوماً ضبط الأسواق، بعد ارتفاع أسعار جميع السلع والمواد الغذائية، بالتزامن مع صعود سعر صرف الدولار بالسوق الموازية، وصعوبة التوريد مع انتشار فيروس كورونا عالمياً، حسب كلام التجار.

02/04/2020
عدد المشاهدات: 59122
سوريا إكسبو , Syria Expo
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة