أعلنت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق أن الفرق بين سعر مبيع وشراء غرام الذهب أصبح 500 ليرة سورية اعتباراً من أمس الأربعاء، داعيةً إلى الالتزام به، مع العلم أن الفارق السابق كان 200 ليرة.

ويهدف قرار تعديل الفارق بين سعر مبيع وشراء غرام الذهب، إلى حماية حقوق المواطن بعد ورود عدة شكاوى حول اقتطاع بعض الصاغة فوارق تصل إلى آلاف الليرات أحياناً، بحسب كلام حديث لنقيب الصاغة غسان جزماتي.

وارتفع سعر غرام الذهب المحلي اليوم الخميس بمقدار 500 ليرة سورية مقارنة مع أمس، حيث وصل مبيع الغرام من عيار (21) إلى 62,000 ليرة، أما الغرام عيار (18) سجّل 53,143 ليرة، حسب تسعيرة الجمعية.

ووصل سعر الليرة الذهبية السورية إلى 485 ألف ليرة سورية السبت الماضي، كما سجلت الأونصة الذهبية السورية 2.16 مليون ليرة، لأول مرة في تاريخ سورية.

ومؤخراً، قال نقيب صاغة دمشق غسان جزماتي إن أسعار الذهب محلياً تتعرض لهزات وتذبذبات غير محسوبة، تبعاً للظروف المضطربة المحيطة، والتي كانت تنطلق سابقاً من سعر الصرف الموازي أو معدلات البطالة، أما اليوم باتت رهينة انتشار كورونا.

ومع بداية انتشار فيروس كورونا والخوف من تأثيره على النشاط الاقتصادي والنمو العالمي، زاد الطلب على المعدن الأصفر (الذهب)، إذ يعتبره المستثمرون ملاذاً آمناً، ما تسبب بزيادات متتالية طرأت على سعر الأونصة عالمياً.

وعانى سوق الذهب المحلي من تغيرات مفاجئة بالأسعار وعدم استقرار طوال العام الماضي، حيث ارتفع سعر مبيع غرام الذهب (عيار 21) بنسبة 100% تقريباً بنهاية العام مقارنةً مع بدايته.

وكان مبيع سعر الغرام (عيار 21) يقارب 17,700 ليرة مطلع 2019، لكنه استمر في التذبذب صعوداً وهبوطاً حتى لامس حدود 35,000 ليرة في نهاية العام، بفارق 17,300 ليرة.

 
07/05/2020
عدد المشاهدات: 67889
سوريا إكسبو , Syria Expo
www.syria-ex.com



إقرأ أيضا أخبار ذات صلة