2020-09-25
كشف تقرير نشرته لجنة الأمم المتحدة "الإسكوا " وجامعة "سانت أندروز " عن حجم الخسائر التي تكبدتها سوريا خلال سنوات الازمة من عام 2011 حتى عام 2019..
واشار التقرير الى ان الخسائر الاقتصادية في سوريا بلغت 442 مليار دولار أميركي، كما تسببت الحرب في البلاد بتهجير 5.6 مليون شخص على الأقل، ونزوح داخلي لـ 6.5 مليون مواطناً، وانعدام الأمن الغذائي، وحاجة 11.7 مليون شخص للمساعدات الانسانية.
وبحسب التقرير، تسرب 3 ملايين طفل سوري من مدارسهم في العام الدراسي 2017/2018، وخفضت مرتبة سوريا من مجموعة البلدان ذات التنمية البشرية المتوسطة إلى مجموعة البلدان ذات التنمية البشرية المنخفضة.
ولفت التقرير الى تضرر قطاعات اساسية نتيجة الازمة أبرزها الإسكان، النقل، الأمن، الصناعة التحويلية، الكهرباء، والصحة.
وانخفضت الصادرات من 8.7 مليار دولار أميركي عام 2010 إلى 0.7 عام 2018، وذلك نتيجة "تعطل لسلاسل الإنتاج والتجارة بسبب الأضرار التي لحقت بالبنى الأساسية "، و "العقوبات الاقتصادية الدولية "، فضلاً عن "هروب رأس المال المالي والبشري إلى الخارج "، بحسب التقرير.
وتعاني البلاد من أزمة اقتصادية شديدة ، بالتزامن مع موجة غلاء غير مسبوقة في الاسواق، عقب تدني قيمة الليرة، حيث ارجع مسؤولون سوريون هذا الامر إلى العقوبات الاقتصادية الغربية لاسيما الأمريكية.
سوريا اكسبو

عدد المشاهدات: 58235
سوريا اكسبو - Syria Expo



إقرأ أيضا أخبار ذات صلة