2021-03-03
اتهمت جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالكيل بمكيالين في تعاطيهم مع الأزمة اليمنية.
وفال نائب وزير الخارجية في صنعاء والقيادي في جماعة "أنصار الله" حسين العزي إن استمرار الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في سياسة الكيل بمكيالين وتغييب الحد الأدنى من لغة التوازن والتعاطي المنصف مع حقيقة ما يحدث أمر مؤسف للغاية وغير مفهوم.
وأضاف حسين العزي أنه "من المنطق توجيه إدانات غير مبررة لطرف بينما يلوذ الجميع بالصمت إزاء ما يرتكبه الطرف الآخر من فضائع القصف والحصار والإرهاب".
وتزامنت تصريحات الحوثيين مع ورود نبأ يفيد بأن المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ وكبير مفاوضي الحوثيين محمد عبد السلام، عقدا اجتماعا مباشرا في العاصمة العمانية مسقط في 26 فبراير.
ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدرين مطلعين قولهما إن المناقشات التي لم يعلن عنها أي طرف جرت بين المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ وكبير المفاوضين الحوثيين محمد عبد السلام، في 26 فبراير، أي بعد عشرة أيام من رفع إدارة بايدن "أنصار الله" رسميا من قائمة التنظيمات الإرهابية الأجنبية.
وعقد الاجتماع، حسب المصدرين، بعد إجراء ليندركينغ مفاوضات مع مسؤولين سعوديين وأمميين في الرياض ضمن جولة خليجية زار خلالها أيضا الإمارات والكويت وقطر.
وكشف المصدران أن المبعوث الأمريكي ضغط على الحوثيين لوقف هجومهم على محافظة مأرب وسط اليمن وشجع الجماعة على الانخراط بشكل أنشط في مفاوضات افتراضية مع السعودية بشأن وقف لإطلاق النار.
وقال أحد مصدري الوكالة إن الاجتماع جاء ضمن إطار نهج "العصا والجزرة" الجديد الذي تنتهجه إدارة بايدن الذي أعلن الشهر الماضي عن تعليق المساعدات العسكرية الأمريكية إلى التحالف العربي بقيادة السعودية.
جدير بالذكر أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على قياديين اثنين في "أنصار الله"، على خلفية تكثيف الجماعة هجماتها على السعودية وتفعيل زحفها العسكري على مأرب.

عدد المشاهدات: 13936
سوريا اكسبو - Syria Expo



إقرأ أيضا أخبار ذات صلة