2021-05-03

رأى الخبير الاقتصادي عمار يوسف أن الأسرة الفقيرة المؤلفة من أربعة أشخاص تدفع تكلفة وجبة إفطارها يومياً في رمضان بحدود 10 آلاف ليرة كد أدنى، لافتاً إلى أن هذه الوجبة عبارة عن صنف واحد وتضم إما البرغل أو الأرز ولا تحتوي على اللحوم.
ونوه بأن تكلفة أكلة المجدرة لأربعة أشخاص حالياً بحدود 10 آلاف ليرة، على حين أن تكلفة أكلة الأرز وبجانبها مرقة من دون أي نوع من اللحوم لأربعة أشخاص بحدود 13 ألف ليرة. وأشار إلى أن تكلفة وجبة الإفطار في شهر رمضان الحالي لشخص واحد في مطعم ما تكلف نصف راتب موظف مثلاً حسب درجة المطعم.
وأوضح يوسف بأن راتب الموظف حالياً يكفي لأربع أو خمس وجبات إفطار لذا لابد من المعالجة السريعة للوضع الاقتصادي للمواطن بشكل كامل في ظل الغلاء الفاحش للأسعار.
وبين بأن المواطن يعيش حالياً إما عن طريق ممارسة أكثر من عمل وظيفي واحد وإما عن طريق الاعتماد على الأموال التي تأتيه عن طريق الحوالات الخارجية من أقاربه، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن الحوالات الخارجية زادت خلال شهر رمضان بنسبة لا تقل على 40 بالمئة إذ إن هذه الحوالات تكفي فقط لتأمين الطعام خلال شهر رمضان.
ولفت يوسف إلى أن الأسعار تعتبر ثابتة ولم تشهد انخفاضاً واضحاً على الرغم من انخفاض سعر الصرف حالياً والذي فقد بحدود 40 بالمئة من القيمة التي ارتفع بها عندما وصل لحدود 5 آلاف ليرة، مشيراً إلى أن أسعار بعض المواد انخفضت حالياً بين 5 و7 بالمئة في حين أسعار مواد أخرى تعتبر من الحاجيات الأساسية التي يعتمد عليها المواطن خلال شهر رمضان مثل الفروج واللحوم الحمراء والسمون ارتفعت بنسبة تتراوح بين 10 و15 بالمئة على الرغم من انخفاض سعر الصرف.
ونوه بأن اللحوم كانت تعتبر مادة أساسية لذوي الدخل المحدود خلال شهر رمضان قبل الأزمة أما اليوم فإن اللحمة غير موجودة على أغلبية موائد السوريين.
وأشار إلى أنه قبل الأزمة كانت بعض محال بيع اللحوم تقوم بذبح كمية كبيرة من الخرفان يومياً في رمضان، أما اليوم خلال شهر رمضان الحالي فهذه المحال لا تذبح كثيراً.
وأوضح يوسف بأنه في ظل الظروف المعيشية الصعبة حالياً والغلاء الفاحش في الأسعار وخاصة للمواد الغذائية يحتاج رب أسرة لموازنة كبيرة لا يستطيع تأمينها دخل أي أسرة حتى الميسورة منها حتى تعيش بمستوى يعتبر مقبولاً وليس مرفهاً وتؤمن احتياجاتها الأساسية والضرورية من الطعام خلال شهر رمضان وذلك دون شراء الاحتياجات التي تعتبر كمالية من الألبسة وغيرها من الاحتياجات الأخرى.

عدد المشاهدات: 29669
سوريا اكسبو - Syria Expo



إقرأ أيضا أخبار ذات صلة