ألقت السلطات الامريكية القبض على العنصر السابق في الوحدات الخاصة التابعة للجيش الأمريكي مايكل تايلور، بتهمة مساعدة المدير التنفيذي السابق لتحالف رينو-نيسان، كارلوس غصن، على الفرار من اليابان، عندما كان ينتظر المحاكمة بشأن اتهامه بقضايا فساد مالي.
وذكرت وكالات انباء انه تم القبض على جندي القبعات الخضراء السابق مايكل تايلور، وابنه بيتر، لتورطهما بمساعدة غصن على الهروب من اليابان، بعد أن أطلق سراح المتهم بكفالة مالية.
وقالت المتحدثة باسم وزارة العدل نيكول نافاس، إن الأب مايكل تيلور وابنه بيتر اعتقلتهما الشرطة الأمريكية في هارفارد، من ولاية مساشوستس.
وتم اعتقال تايلور وابنه بطلب من السلطات اليابانية، والتي تتهمهما بمساعدة كارلوس غصن، على الهروب إلى لبنان في كانون الاول العام الماضي..
وبحسب ماذكرته صحيفة نيويورك تايمز، فان مواطنين لبنانيين قاموا بدور الوسيط في تكليف تايلور بعملية ترتيب فرار غصن من اليابان إلى لبنان.
وأثار فرار غصن، من اليابان إلى لبنان قبيل ليلة رأس السنة الماضية، حالة من الجدل وتساؤلات عديدة حول كيفية هروبه ووصوله الى بيروت، خاصة وأن اليابان من الدول المعروفة بالدقة والانضباط في تطبيق القانون.
وتداولت وسائل اعلام أنباء بأن الشخص الاساسي الذي لعب دوراَ في تسهيل هروب غصن إلى لبنان هو الضابط السابق بالجيش الأميركي مايكل تايلور، البالغ من العمر 59 عاماَ.
واشارت وسائل اعلام الى ان تايلور استطاع تنفيذ هذه المهمة الصعبة التي خطط لها لعدة أشهر .
وقام تايلور بخطوات من اجل تهريب غصن خارج اليابان الذي لبس قناع وجه صنع خصيصا له، وفقاَ لما ذكرته وسائل اعلام، حيث استقل قطاراً فائق السرعة من العاصمة طوكيو إلى مدينة أوساكا، وهناك استقل طائرة خاصة كانت تنتظره في مطار المدينة الذي لا يخضع لإجراءات تفتيش دقيقة، مصطحبا معه غصن، بعد أن وضعه داخل صندوق كبير يستعمل لنقل الآلات الموسيقية.
وفي تركيا، كانت طائرة أخرى بانتظار غصن، لتنقله من إسطنبول إلى مطار بيروت دون أن يرافقه تايلور.
وتايلور هو عنصر قوات خاصة أميركية سابق، خدم في العديد من بلدان الشرق الاوسط، ودخل السجن في الولايات المتحدة بتهمة تقديم رشوة لمسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي لوقف التحقيق في عقد أبرمته وزارة الدفاع الأمريكية مع شركة تايلور لتدريب القوات الخاصة الأفغانية.
ووصل غصن، إلى بيروت، على متن طائرة خاصة، في خطوة أثارت صدمة كبيرة في طوكيو، فيما اعتبرت السلطات اللبنانية  أنه دخل البلاد بصورة شرعية، ولا شيء يستدعي ملاحقته.
وأصدر القضاء اللبناني، مؤخراَ، قراراً بمنع سفر غصن، خارج البلاد، بعد استجوابه، بموجب مذكرة اعتقال صدرت بحقه من الشرطة الدولية إنتربول في تهم تتعلق بقضايا فساد.
وفر كارلوس غصن إلى لبنان، على الرغم من إجراءات المحاكمة المنتظرة في اليابان، فيما اعتقلت الشرطة التركية 7 أشخاص بينهم 4 طيارين للاشتباه بتسهيلهم هروب غصن الى بيروت.
وتم توقيف غصن، الذي يواجه اتهامات بـالكسب غير المشروع والفساد المالي، في عام 2018، لدى هبوط طائرته الخاصة في طوكيو، وقضى 108 أيام قيد الاحتجاز، قبل أن يتم إطلاق سراحه بكفالة، وبعد وقت قصير، أعيد توقيفه مع توجيه الادعاء تهماَ جديدة إليه، ليعاد إطلاق سراحه بكفالة مجدداً بعدما قضى 21 يوماً إضافياً في السجن.

21/05/2020
عدد المشاهدات: 45449
سوريا إكسبو , Syria Expo
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة