حافظت اللحوم الحمراء والبيضاء على ثبات أسعارها المرتفعة أصلاً، لتبقى بعيدة عن متناول يد المواطن السوري الذي يحاول العيش ضمن الإمكانات المتاحة، فشراء نصف كيلو لحمة ربما يجعله بلا طعام لثلاثة أو أربعة أيام.
 
ولم تمنع العشرات من ضبوط وزارة التموين اليومية الموجهة ضد اللحامين من الحد من الغش في اللحوم، فما زالت الأسواق السورية ممتلئة باللحوم المغشوشة، لكن خبراً كهذا قد لا يعني نسبة كبيرة من الشعب السوري الذي بات مضطراً للاستغناء عن اللحوم الحمراء والبيضاء مع ارتفاع أسعارها الجنوني.
 
مواطنون يعودون لشراء اللحوم بالأوقية..
وبحسب جولة قام بها موقع اسعار صرف العملات على بعض أسواق العاصمة لرصد أسعار أهم السلع الغذائية، قال مواطنون إن اللحوم والفروج قد شهدت ثباتاً نسبياً في الأسعار، حيث وصل سعر كيلو لحم الغنم الهبرة إلى نحو 6500 ليرة، في حين بلغ سعر كيلو لحم الضأن المسوفة 4200 ليرة، وكيلو لحم الغنم بعظمه 3500 ليرة، وكيلو الدهنة 2500 ليرة.
 
ولحم العجل لم يكن أرحم حالاً على جيب المواطن، فقد قارب سعر كيلو لحم العجل الهبرة نحو 5000 ليرة.
 
وأشار أحد المواطنون لموقع اسعار صرف العملات انهم أصبحو يشترون اللحوم بالغرام او الوقية ، و السبب أنهم غير قادرين على شرائها لأسعار المرتفعة التي أصبح الفقير لا حول له ولا قوة
 
من ناحية أخرى، لم تسلم أسعار اللحوم البيضاء (الفروج) من غلاء الأسعار، فبلغ سعر كيلو الفروج النيء 1100 ليرة، وسعر كيلو الشرحات 1700 ليرة، وسعر كيلو الأفخاذ 1200 ليرة، في حين بلغ سعر كيلو السودة 1800 ليرة سورية.
 
وفي الجولة التي قام بها الفريق الاقتصادي لرصد أسعار، قالت أم أحمد (ربة منزل) لـموقع اسعار صرف العملات: أتمنى أن تنخفض الأسعار تدريجياً لتتناسب مع مدخول المواطن السوري، لعل الراتب يكفينا لأكثر من أسبوعين في الشهر .

08/11/2018
عدد المشاهدات: 3363
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة