قال مسؤول سعودي ردا على التقارير الحقوقية عن تعذيب المعتقلين في المملكة إن النظام القضائي في المملكة العربية السعودية لا يتغاضى عن أساليب التعذيب أو يشجعها أو يسمح باستخدامها.

وأضاف المسؤول لوكالة رويترز أن أي شخص يخضع للتحقيق، سواء أكان رجلا أم امرأة، يمر بعملية قضائية نموذجية تحت إشراف النيابة العامة أثناء احتجازه للاستجواب، والذي لا يعتمد بأي شكل من الأشكال على التعذيب سواء البدني أو الجنسي أو النفسي وفق زعمه.

وكانت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش اتهمتا السعودية، الثلاثاء، بإخضاع عدد من النشطاء منهم بعض المدافعات عن حقوق الإنسان المعتقلات منذ أيار/ مايو للتعذيب والتحرش الجنسي.

وثمة أكثر من 12 ناشطة حقوقية معتقلة منذ مايو أيار دافع معظمهن عن حق المرأة في القيادة وإنهاء نظام ولاية الرجال في المملكة، غير أنه جرى إطلاق سراح بعضهن منذ ذلك الحين.

وكانت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة طالبت الشهر الماضي بالإفراج الفوري عن ست مدافعات عن حقوق الإنسان قالت إنهن ما زلن محتجزات في المملكة بمعزل عن العالم الخارجي.
وقالت العفو الدولية ومقرها لندن في بيان إن شهادات ثلاثة أفراد جمعتها المنظمة تشير إلى أن بعض النشطاء المعتقلين تعرضوا للتعذيب مرارا بالصعق الكهربائي والجلد مما ترك بعضهم غير قادر على السير أو الوقوف بشكل سليم.

وتابعت بأن بعض المعتقلين جرى تعليقه على السقف، وآخر تم التحرش به جنسيا من قبل محققين يرتدون أقنعة للوجه.

 وأضافت المنظمة أن التقارير التي تصدر عن التعذيب والتحرش الجنسي، تأتي بعد أسابيع قليلة على مقتل الكاتب والصحفي السعودي، جمال خاشقجي، وتكشف مزيدا من انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية، بحسب تعبير مديرة بحوث الشرق الأوسط في المنظمة، لين معلوف.

ووفقا لأحد الشهادات، فإن بعض المعتقلين كانت أيديهم ترتجف وتتحرك بلا سيطرة منهم، والبعض كان يعجز على الوقوف أو المشي بشكل صحيح، إضافة إلى علامات التعذيب على أجسادهم.

وفي بيان مماثل، نقلت منظمة هيومن رايتس ووتش عن مصادر مطلعة قولها إن المحققين السعوديين عذبوا ما لا يقل عن ثلاث ناشطات سعوديات. 

22/11/2018
عدد المشاهدات: 8389
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة