نفت وزارة الدفاع الروسية الاثنين قيامها بشن غارات جوية على منطقة خفض التصعيد في ادلب فيما اكدت مصادر صحفية لسيريانيوز مشاهدة طائرات روسية في سماء المحافظة.
وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها نقلته وسائل اعلام ان المعلومات التي نشرها عدد من وسائل الإعلام الروسية نقلا عن مصادر عسكرية حول شن الطيران الروسي ضربات دقيقة على أهداف في محافظة إدلب، لا تتفق مع الواقع بشكل تام مؤكدة ان القوات الجوية الفضائية الروسية لم تشن أي ضربات على أهداف في منطقة خفض التصعيد في إدلب.
 بالمقابل، اكدت مصادر صحفية لسيريانيوز زيادة نشاط الطيران الحربي الروسي فوق المحافظة حيث تمت مشاهدتها اكثر من مرة في الأيام التي حصل فيها القصف وهي قادمة من قاعدة حميميم.
وكانت صحيفة كوميرسانت الروسية قالت نقلا عن مصادر عسكرية ان الطائرات الروسية المرابطة في حميميم شنت في ٩ الجاري ضربات على مواقع تابعة للمسلحين في ضواحي جسر الشغور.
وكانت مصادر إعلامية اشارت الى تعرض مناطق في محيط جسر الشغور الى قصف جوي.
وتعتبر أدلب احد مناطق خفض التصعيد التي تم التوصل اليها في محادثات أستانا العام الماضي.
يشار الى ان روسيا وتركيا توصلتا في ١٧ أيلول الماضي الى اتفاق حيد محافظة أدلب من عملية عسكرية كبيرة للنظام الا ان هذا الاتفاق شهد العديد من الخروقات من النظام والمعارضة.

11/03/2019
عدد المشاهدات: 525
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة