أوضح حسين العبدالله عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع الزراعة في محافظة ريف دمشق, أن المحافظة تعمل على دعم أسواق الأغنام ومنها سوق النشابية الذي يشكل قفزة اقتصادية حضارية نوعية، في منطقة تكتظ بمربي الماشية بكل أنواعها، وسيستقطب العديد منهم المنتشرون على نحو 35 قرية، كما سيفتح الباب أمام العديد من الأيدي العاملة المرافقة لهذا السوق نتيجة حجمه الكبير، وماسيرافقه من محال بيع لتأمين حاجات قاصديه.

وأكد العبدالله أن السوق مدروس بشكل حضاري وعلمي وصحي بالدرجة الأولى، وهو قسم للثروة الحيوانية، مع دراسة إنشاء مسلخ في السوق لتخديم جميع القصابين في القرى المحيطة به.

منوهاً بالعمل على إنشاء العديد من المحال المختصة بالخضر والفواكه في هذا السوق ليكون شكل أخر من سوق الهال، ليخدم كل القرى.

يذكر أنه بحسب تصريح علي سعادات مدير زراعة ريف دمشق لـ تشرين فقد تراجعت الثروة الحيوانية في الريف بنسبة 30%.

وكان أكد سعادات أن وجود أسواق الأغنام ضمن منطقة واحدة يساعد على ترميم القطيع لكون الأغنام ولّادة، مايساعد على تكاثر هذا القطاع بنسبة 15%.
28/05/2019
عدد المشاهدات: 653
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة