أكد وزير النقل علي حمود على الأهمية الإستراتيجية لاستثمار روسيا لمرفأ طرطوس، باعتباره سيحقق لسوريا إيرادات اقتصادية كبيرة جداً تصل الى 84 مليون دولار سنويا.
وذكرت وزارة النقل عبر صفحتها على فيسبوك، ان الوزير حمود اشار، خلال اجتماعه مع إدارة الشركة العامة لمرفأ طرطوس، ان مشروع استثمار وتوسيع مرفأ طرطوس مع موسكو، سيؤدي إلى استثمارات كبيرة تسهم في إعادة إعمار سوريا، مع الحفاظ على العمال الموجودين واستقطاب عمال جدد.
ولفت الوزير إلى ان المدة الزمنية للاستثمار هي 49 عاما، وأن حصة سوريا من الإيرادات ستبلغ 25% بغض النظر عن قيمة الإنفاق، على أن تزاد هذه النسبة لتصل إلى 35% مع الانتهاء من تنفيذ مشروع المرفأ.
وأضاف حمود أن المرفأ بوضعه الحالي يحقق دخلا سنويا يبلغ 24 مليون دولار، لكن في حال استثمار روسيا له ستحقق سوريا 84 مليون دولار سنويا، أي أكثر من ثلاثة أضعاف.
وكان وزير النقل علي حمود أعلن الشهر الماضي، انه تم اللجوء الى شركة روسية لتوسيع مرفأ طرطوس، حيث كان لابد من تأمين أرصفة جديدة بأعماق كبيرة تستوعب حمولات سفن تصل الى ١٠٠ طن، معتبراَ ان هذا الامر سيؤدي الى زيادة الايرادات بعشرات الأضعاف.
وتوصل الجانبان السوري والروسي في نيسان الماضي لاتفاق بشأن استثمار موسكو لمرفأ طرطوس لمدة 49 عاماً وذلك خلال زيارة نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف إلى دمشق ولقائه بالرئيس بشار الأسد.
 ويمتاز مرفأ طرطوس بموقعه المهم على ساحل البحر الأبيض المتوسط الشرقي، فهو يستقبل السفن من مختلف أنحاء الوطن العربي وقارة أوروبا والبحر الأسود.

30/05/2019
عدد المشاهدات: 8194
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة