اندلعت حرائق طالت مساحات واسعة من أراض ومحاصيل زراعية وحقول في عدة محافظات ، حيث سجلت موجة الحرائق أعلى معدلاتها في منتصف أيار الماضي.
وذكرت مواقع محلية وصفحات التواصل الاجتماعي ان عشرات الحرائق التهمت الحقول والمحاصيل الزراعية في أرياف دمشق و حماه وحلب والحسكة و دير الزور والرقة.
وأشارت المصادر إلى ان الحرائق تسببت بإتلاف عشرات آلاف الدونمات من الأراضي وخسائر قدرت بمئات الملايين.
وكانت وسائل اعلام نقلت منذ أيام عن صحيفة النبأ الأسبوعية ، التابعة لتنظيم داعش، ان الاخير تبنى الحرائق التي طالت المحاصيل الزراعية، التابعة لعناصر قسد في الحسكة .
وقال قائد فوج إطفاء ريف دمشق العميد محمد الجردي، لصحيفة الوطن المحلية، أن عدد الحرائق منذ بداية العام وحتى نهاية أيار بلغ 830 حريقاً، ووصل عدد الحرائق في شهر أيار فقط إلى 270 حريقاً، مشيراً إلى أن كم الحرائق هذا لم يحدث منذ ثلاثين عاماً.
وعن سبب الحرائق، بين الجردي ان الأسباب متعددة تكون بأغلب الأوقات مفتعلة لكونها تعود للاشتعال بعد ساعتين من إخمادها أو في اليوم الثاني، بالاضافة الى غزارة الأمطار التي هطلت هذا العام والتي تسببت بانتشار الأعشاب الطويلة في كل المناطق ما ساعد على اشتعال الحرائق.
وأضاف ان الاسباب التي ادت الى اندلاع الحرائق قدوم فصل الصيف بجفافه وارتفاع درجة الحرارة.
من جانبها، نقلت صحيفة تشرين الحكومية عن وزارة الإدارة المحلية والبيئة، ان عناصر الإطفاء اخمدوا الاسبوع الماضي، 900 حريقاَ ، حيث بلغت نسبة حرائق الاعشاب 60%، اما الـ15 % فهي اراض مزروعة.
وأرجعت الوزارة أسباب الحرائق الى طبيعية و مفتعلة، إضافة إلى أسباب اخرى بنسبة 25%، تتعلق بـحرائق منازل ومنشآت وسيارات وأجهزة كهربائية ومواد بترولية ومكبات نفايات
بدوره، أشار قائد فوج إطفاء حلب العقيد هيثم الكشتو، بحسب الصحيفة، الى ان أسباب الحرائق تتعلق بـ ازدياد المحاصيل الزراعية والأعشاب، ولو قمنا بعملية التعشيب لما كانت حصلت كل هذه الحرائق إضافة لارتفاع الحرارة.
وأصدرت وزارة البيئة تحذيرات للمواطنين، هدفها الحفاظ على الغابات والمحاصيل من الحرائق، حيث تتمثل بعدم رمي اعقاب السجائر، وفي حال إشعال النار أثناء النزهات التأكد من إخمادها بالمياه.

04/06/2019
عدد المشاهدات: 72
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة