قام متحف نيوزيام التابع لمعهد منتدى الحريات في واشنطن بإضافة أسماء 22 صحافيًا قتلوا عام 2018 إلى نصب تذكاري  الاثنين الفائت، في احتفالية سنوية يقيمها المنتدى للتذكير بالتهديدات التي تتعرض لها حرية الصحافة حول العالم.
وكان من بين الأسماء التي أضيفت إلى نصب الصحافيين التذكاري الذين قضوا أثناء تأدية واجبهم الصحفي، الصحفيين السوريين رائد الفارس وحمود جنيد اللذين قضيا في عملية اغتيال نفذها مجهولون في مدينة كفر نبل بمحافظة ادلب أواخر العام 2018، وكان الفارس وجنيد يعملان في إحدى الإذاعات المحلية راديو فريش حيث يعتبران من أبرز وجوه العمل السلمي بمحافظة إدلب.
وقال رئيس معهد منتدى الحرية جين بولجنسكي إن النصب التذكاري ومناسبة تجديد الإخلاص السنوية هذه تذكرنا جميعًا كل يوم بأن العالم بات أكثر خطورة بالنسبة لأولئك الذين يجمعون الأخبار وينقلونها.
وأشار إلى أن المخاطر التي تواجه الصحافيين قد تأتي من تغطية الأحداث من ساحة معركة أو مكان عاصفة بقدر ما قد تأتي من الاستهداف من قبل المجرمين والإرهابيين أو الحكومات القمعية.
وبات النصب التذكاري في واشنطن حاليًا يحمل أسماء 2344 صحافيًا قتلوا منذ العام 1837، وهو جزء صغير من عدد الصحافيين الذين قتلوا أثناء أداء مهامهم. وتشير التقديرات إلى مقتل نحو 54 صحافيًا العام الماضي وحده.

05/06/2019
عدد المشاهدات: 6514
اسعار صرف العملات
www.syria-ex.com

إقرأ أيضا أخبار ذات صلة