2021-04-25
يشكو المواطنون في حماة ومناطقها تأخر ورود رسائل، لاستلام مخصصاتهم من المواد المقننة المدعومة.

وبيّن العديد منهم أن الرسائل لم تصلهم حتى اليوم، وأنهم راجعوا الصالات التي اعتمدوها كمراكز للحصول على موادهم، للسؤال عن سبب التأخر بالرسائل، وعن مصير مخصصاتهم في حال انتهى هذا الشهر ولم تردهم الرسائل المنتظرة، لم يلقوا جواباً سوى: "الغوا الشاي تردكم رسائل "!.

وقال بعضهم: وبالفعل من ألغى الشاي من الطلبات وردته رسائل بعد يوم أو يومين.

وأضاف آخرون: ورغم إلغائنا الشاي لم تصلنا رسائل حتى اليوم، ولمّا راجعنا الصالات قيل لنا: إلغوا السكر!.

ويخشى المواطنون أن تضيع عليهم مخصصاتهم فقد شارف الشهر على الانتهاء، وبانتهائه تنتهي الثلاثة الأشهر مدة استلام المخصصات التموينية.

ورغم التكتم الشديد وتهرب المعنيين بفرع السورية للتجارة من التعاون مع الصحافة بحجة توجيهات من الإدارة العامة، أفادت مصادر لصحيفة الوطن، بأن نسبة توزيع السكر والرز لم تتجاوز حتى اليوم 43 بالمئة!.

وبيّنَت المصادر أن عدد الطلبات الإجمالية التي قدمها المواطنون منذ بداية فتح دورة التوزيع لتاريخ 16 الشهر الجاري، بلغ نحو 379256 طلباً.

وأوضحت أن نسبة توزيع السكر والرز بلغت 43 بالمئة فقط على مستوى المحافظة.

وأن عدد البطاقات الإلكترونية المنفذة من تلك الطلبات بلغ نحو 162822 بطاقة فقط!. على حين غير المنفذة 214720 بطاقة!.

وعزت المصادر تدني النسبة إلى الإرباكات التي حدثت خلال أزمة المحروقات الأخيرة، التي أدت إلى عدم توافر المازوت اللازم للسيارات الناقلة للمواد من مرفأ طرطوس إلى مستودعات السورية للتجارة بحماة، لتعبئتها بأكياس ومن ثم نقلها للصالات بمدينة حماة والمناطق.

عدد المشاهدات: 30649
سوريا اكسبو - Syria Expo



إقرأ أيضا أخبار ذات صلة